الدين في السياسة جوانب دستورية

حالة التوفر :
غير متوفر
الكاتب :
مايكل ج.بيري
دار النشر :
الشبكة العربية للابحاث والنشر
سنة النشر :
2014
الطبعة :
1
الرمز :
9786144310533
نوع الغلاف :
غلاف ورقي
عدد الصفحات :
222
الابعاد :
24.0cm × 17.0cm × 1.4cm

Not yet rated
كتابة تعليق

تفاصيل

كتاب "الدين في السياسة.. جوانب دستورية وأخلاقية" للباحث والمفكر الأمريكي مايكل بيري، مُقسَّم إلى ثلاثة فصول ومقدِّمة، وفي نهاية كلِّ فصل ملحق يضم فقرات توثيقية لقوانين معمول بها في الولايات المتحدة أو معتبرة عالمياً يستند إليها الباحث في أطروحته.

يتناول المؤلف في كتابه علاقة السياسة بالدين في إطار الصياغات الدستورية والقانونية، ضمن دساتير الديمقراطيات الغربية، ذات النظم الليبرالية التعددية؛ فعلى خلاف الدول التوتاليتارية التي اتجه عددٌ منها إلى الصدام مع الأديان وحظرها، سعتْ الديمقراطيات الليبرالية إلى احتواء الديانات في إطار صياغات قانونية ودستورية لا تتعارض مع النهج التعددي؛ إذ إنَّ جَدَل العلاقة ما بين الدين والسياسة، يُعتبر أحد أهم المجالات التي ظهرت فيها الكثير من التنظيرات في مختلف المجتمعات العالمية التي تشهد حراكًا فكريًّا وسياسيًّا مستمرًّا، بما فيها المجتمعات الغربية التي يفترض أنها حسمت أمرها، باللجوء إلى خيار العلمانية الليبرالية.

والتساؤلات الملحَّة التي يُحاول الكاتب مايكل بيري الإجابة عنها في أطروحته تدور حول الكيفية التي تم من خلالها احتواء الدين والأخلاق في السياسة وما كانت المحددات الضابطة له، وهل من عوائق كانت قائمة أثناء التأسيس أو ما زالت فاعلة في مرحلة ما بعد التأسيس، لاسيما وأنَّ الولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص تشهد في الوقت الراهن تنامياً مستمراً للتيار الديني الأصولي؛ مما أعاد النقاش مجدداً عن الجوانب الأخلاقية والسياسية والمجتمعية لقضية الدين والسياسة والعلاقة بينهما.

أحمد الزعبي

يُناقش المؤلف في هذا الإطار مجموعة من الأسئلة الكبرى؛ من بينها: ما هي الحرية الدينية التي يحميها القانون الدستوري للولايات المتحدة؟ وأي دور يمكن للطرح الديني أن يؤديه في السياسة والدستور الأمريكيين؛ سواء في النقاش العام بشأن الخيارات السياسية المراد اتخاذها، أو باعتباره قاعدةً لخيار سياسي؟

ويُحاول بيري الإجابة عن هذه التساؤلات من خلال تعرُّضه لحالة الولايات المتحدة الأمريكية، والتي يخصص الكتاب لدراستها؛ حيث يرى أنَّ قضية الدور الحقيقي للدين في السياسة والدستور والفضاء العام في الولايات المتحدة، قضية مركزية وحاضرة في سياسة الولايات المتحدة؛ مُرجعًا ذلك إلى كون مواطني الولايات المتحدة هم الأكثر تديّناً في ديمقراطيات العالم الصناعي المتقدم، إضافة إلى ما بين الأمريكيين المؤمنين من اختلاف على قضايا دينية أساسية عديدة، في الوقت الذي يعيشون فيه في بلد تعددي لا يعرف النظام الواحد.

ويذهبُ الكاتب إلى أنَّ الخيارات السياسية، التي يعنيها في كتابه بصفة أساسية هي تلك التي تمنع أو تتحيز ضد نوع أو آخر من السلوك البشري بناءً على الاعتقاد بأن هذا السلوك هو سلوك غير أخلاقي؛ فيشير في هذا الإطار كنموذج، إلى أن قانونًا يمنع الإجهاض هو مثال نموذجي عن نوع الخيار السياسي الذي يقصده، وقانونًا آخر يمنع المثلية الجنسية كسلوك جنسي هو مثال آخر.

ويقول إنَّ الأطروحات الدينية التي تعنيه بصفة أساسية هنا هي أطروحات مفادها أن نوعًا أو آخر من السلوك البشري؛ مثال: الإجهاض أو المثلية الجنسية كسلوك جنسي، هو سلوك غير أخلاقي.

التقييمات (0)

كتابة تعليق

انتبه: لم يتم تفعيل اكواد HTML!

رديء            ممتاز


متابعة

Photos (2)

أوقات العمل

من الأثنين إلى السبت 90:00 صباحا إلى 08:00 مساء

Contact Us

(+212)0537.263.238
(+212)0537.701.388
(+212)0537.263.271
librairie3m@yahoo.fr
librairie3m@gmail.com

Facebook